تغييرات مرتقبة على العارضة الفنية للمنتخب الجزائري

 بوقرة وعنتر يحيى مرشحان بقوة للانضمام إلى الطاقم الفني للخضر

أفرزت الهزة العنيفة التي تعرض لها المنتخب الوطني الأول لكرة القدم ومعه الاتحاد الجزائري لكرة القدم عقب التعثر أمام المنتخب الكاميروني يوم الأحد الماضي في افتتاح تصفيات مونديال روسيا 2018، العديد من المستجدات خاصة على مستوى العارضة الفنية التي أضحت "بيت الداء"، الذي ينخر جسد التشكيلة الوطنية بعد أن تسربت معلومات عن تورط عضوين من الطاقم الفني في "الانقلاب" على المدرب الصربي ميلوفان راييفاتش بالتواطؤ مع اللاعبين، ما جعل أمر إجراء تغييرات على مستوى الطاقم الفني أمرا ضروريا قصد التخلص من المشاكل التي تكاد تعصف ببيت الخضر.

كشف مصدر عليم لـ "الشروق" عن تورط المناجير العام للمنتخب الوطني يزيد منصوري الذي يشغل منذ أكثر من سنتين منصب مدرب مساعد "دون شهادات تدريبية"، وكذا مدرب حراس المرمى، الفرنسي مايكل بولي، في الأزمة التي نشبت بين المدرب راييفاتش ولاعبي المنتخب الوطني، التي أسفرت عن مطالبة اللاعبين برحيل المدرب الصربي، وأكد مصدرنا أن كلا من منصوري وبولي يقومان منذ مدة بتحريض اللاعبين على مدرب الخضر، وبدأ ذلك ميدانيا خلال التربص الذي سبق لقاء ليزوتو في شهر سبتمبر الماضي، بعدما أبدى بعض كوادر المنتخب علانية تذمرهم من الطريقة التي يتعامل بها راييفاتش معهم وانعدام التواصل بينه وبينهم فضلا عن احتقارهم له واصفين إياه بالمدرب "عديم المستوى" وبأن طريقته في التدريب بدائية ولا تتماشى مع "لاعبي المنتخب المونديالي". وأوضح ذات المصدر أن منصوري لعب دورا جوهريا في إعدادا قائمتي مباراتي ليزوتو والكاميرون، وقام بتغليط المدرب الصربي خلال طريقة اختيار اللاعبين ووضع التشكيلة الأساسية، بعدما فرض لاعبين معيّنين على آخرين، فضلا عن دعوته بعض العناصر التي لا تملك مستوى اللعب في المنتخب الأول في صورة لياسين كادامورو ومهدي تاهرات، ونتج عن ذلك تشكيل تكتلات وسط التشكيلة الوطنية، ما ضرب استقرار المنتخب في الصميم، في وقت لعب كل من المدرب نبيل نغيز ورئيس الفاف محمد روراوة دور "المتفرج" إزاء كل ما يحدث.

منصوري وبولي كانا ينقلان كل أخبار راييفاتش إلى اللاعبين

وذهب مصدرنا إلى أبعد من ذلك عندما أكد أن كلا من يزيد منصوري ومايكل بولي، لم يتورعا عن إفشاء أسرار الطاقم الفني إلى مقربيهما من لاعبي المنتخب الوطني، حيث كانا ينقلان كل صغيرة وكبيرة تخص المدرب راييفاتش ، خاصة آراءه حول اللاعبين وتصوراته فيما يخص طريقة اللعب والنهج التكتيكي.

وحسب مصدرنا، فإن ثمة تغييرات ستعرفها العارضة الفنية للخضر بعد مباراة نيجيريا في الجولة الثانية من التصفيات المونديالية يوم 12 نوفمبر القادم، على أكثر تقدير، حيث أضحى استبعاد منصوري من العارضة الفنية أمرا ضروريا، على أن يتم تعويضه بأحد اللاعبين القدامى للخضر على غرار القائدين السابقين للتشكيلة مجيد بوقرة وعنتر يحي. وبالرغم من صعوبة أمر الاستنجاد بأحدهما لارتباطهما مع فريقيهما أريس سالونيكا اليوناني وأورليان الفرنسي، إلا أن ذات المصدر أكد أن اللاعبين متحمسان لخوض تجربة جديدة مع الطاقم الفني للخضر، ويبقى على مسؤولي الفاف فقط الاتفاق مع أحدهما حول الصيغة المناسبة لفسخ عقده مع فريقه والالتحاق بالعارضة الفنية للمنتخب.

وبالمقابل، أكد مصدرنا أن الوحيد الذي ضمن بقاءه في الطاقم الفني للخضر إلى حد الآن هو المدرب المساعد نبيل نغيز، الذي ثبت عدم تورطه في "المؤامرة" بالنظر إلى دوره الثانوي في الطاقم الفني وعدم قربه من لاعبي المنتخب، خاصة المغتربين منهم.

القراءة من المصدر








شارك رايك بالتعليقات



الاكثر مشاهدة


مشاهدة مباراة برشلونة وريال مدريد بث مباشر الدوري الاسباني - الكلاسيكو




صوت لأفضل لاعب في افريقيا لهذا العام




مشاهدة مباراة الامارات والعراق بث مباشر تصفيات كأس العالم وكأس اسيا







هل تملك موضوعا ولا تجده في موقعنا اضفه لتعم الفائدة اضافة موضوع جديد ×

    Follow @ma9alet