تراجعت الجزائر هذه السنة بـ15 نقطة في مؤشر الازدهار والرفاهية العالمي، بعدما احتلت المرتبة 111 عالميا، وهذا بناء على مستوى ازدهار المواطنين والرفاه والثروة بالإضافة إلى الجودة الاقتصادية وبيئة العمل.

ويعكس التقرير الذي أعده معهد ليجاتوم البريطاني، تراجع العديد من مؤشرات الرفاه في الجزائر وعلى رأسها الجودة الاقتصادية، الذي يعتمد أساسا على مدى انفتاح اقتصاد الدولة، ومؤشرات اقتصادها الشامل، وأسس النمو، والفرص الاقتصادية، وكفاءة القطاع المالي، ناهيك عن احتساب العوائق التي تقف في وجه الابتكار، ومرونة سوق العمل، التي تحكم بيئة الاعمال والبنية التحتية لها.

كما يعتمد التصنيف على معدل الأمن والأمان في الدولة الذي يعتمد على أساس الأمن القومي والأمان الشخصي، بالإضافة إلى الحرية الشخصية ومدى تقدم الدولة في الحقوق القانونية الأساسية، والحريات الفردية، والتسامح الاجتماعي، وقياس قوة علاقات الأشخاص، دعم الشبكة الاجتماعية، والأعراف الاجتماعية، والمشاركة المدنية في البلد.
كما يقيس المؤشر العالمي للازدهار أداء كل بلد من حيث جودة البيئة الطبيعية، والضغوط البيئية، ومساعي الدولة في الحفاظ على البيئة.








شارك رايك بالتعليقات



الاكثر مشاهدة


كيفية تبييض الاسنان




الحوت الأزرق هو أكبر حيوان على الكرة الأرضية




 العوالم المتوازية .. بين أساطير الماضي وواقعية العلم في الحاضر 







هل تملك موضوعا ولا تجده في موقعنا اضفه لتعم الفائدة اضافة موضوع جديد ×

    Follow @ma9alet